• أثر البردة  - محمد عماري 

    الطين أثقلني طاوٍ و من تخمِ       

                         و الروح تسمو إلى العلياء بالهممِ

    والقلب في ولعٍ بالمصطفى شغفًا       

                            إذ ضخ في شَرَياني حبه بدمي

    و ألهم الفكر في مديحه طمعا        

                               دقات نبضه أوحت وزنها لفمي

    كلٌّ لفي ولهٍ في عشقه ثَمِلٌ          

                           لا يحي قلب بلا حبٍ و لا سلمِ

    إن الحبيبَ مطيـعُ الحبِ آمرِه       

                            طوبى   لعبدِ لذي عفوٍ و ذي كرمِ

    ذرات كلِ مُحبٍ أصلُ طاعته

                             ما العزم الا وليد الجذب كالسُّدمِ

    ومبدأ الكون كن فكان منفجرا         

                            بقدرة الله في الفراغ من عدمِ

    كل يسبح حمدا للعُلى ذعِنا         

                           الكون في نسق بالذكر يتّسمِ

    ورد لكل حصى الرحمان ألهمها    

                            لا ميت في الخلق الا جاحد النّعمِ

    حياة أرض بغيث هزها فربتْ          

                           و القلب يحيه ذكرٌ من دوا السقمِ

    *************

    عيني غفت سنة والجسم في وهن    

                              والشعر يغزل في نومي وفي حلمي

    كم بت من ليلة أتلوه منتشيا         

                                  أشدو كما صدح الحسُّان بالرنمِ

    لما أفقت و في سمعي صدى طربٍ     

                                   أسرعت للذكر بالقرطاس والقلمِ

    آثار كل الخطى للحرف أقبضها      

                               فينبت الرسمُ معناً من صدى النغمِ

    صاد الخواطر من بالحلم قيدها     

                               بالعزم للعقبات الوعرِ فاقتحمِ

    غبطت كعبا و من زكى ببردته        

                                 من نهجها صغت إكليلا من الكلمِ

    مزجى البضاعة مغتر بها شرفا    

                              فخر المديح لخير الخلق كلهمِ

    **************

    من اجتباه لحمل الوحي مُنزله       

                             نور أضاء به الكونين من ظلمِ

    ذكر الحكيم يزكي أحمدا  خلقا    

                                في نون ما أعظم الأخلاق بالقسمِ

    الصادق المصطفى الحلم شيمته       

                            الهاشمي أمين واصل الرحمِ

    كم  أحي من ميتة كانت ببعثته       

                                 لما أنار عقول الجهل من وهمِ

    جاء الحنيف بشرع كامل وسط        

                                  يا ناسخا رسل الإسلام بالختمِ

    شع الوجود بنور يوم مولدِكم     

                                   طوبى لباغيه من عرب ومن عجمِ

    حل  الرضيع بيمن في بني سعد     

                                  يا سعدهم به در الضرع للغنمِ

    في شق صدره جبريل رأى وهجا      

                                    يا قلب تم لك الإعداد فالتئمِ

    يا ابن الذبيحين فالفدى لأجلكم       

                                 نذر بنوق كذا كبش من القدمِ

    بالحج أعلن ابراهيم أمتكم

                               وابن البتول هدى بشراك  للأممِ

    في حضن جدك ثم العم محتضَنا     

                                  في شعب مكة ترعى شارد الغنمِ

    تسري إلى الشام  والإله  يحرسك     

                                     أسراره انكشفت لراهب علمِ

    يا أعظم الخلق قدرا أنت أرحمهم     

                                    فيك العلامات بانت قبل بالشّيمِ

    أنعم بخير الورى فخرا وزد شرفا     

                                   نلت الرسالة رغم الفقر واليُتمِ

    في الغار بتت ليال دونما عددٍ      

                                  حراء محضنُ علمٍ مهبطُ الحكمِ

    جبريل غطّك اقرأ باسم مُرسله      

                                  اقرأ لمن خلق  اقرأ لذي كرمِ

    نفختَ في الأرض لوعةً بدعوتكم      

                                       بخٍ لك الوصلُ بالسماء فابتسمي

    وأمة بهذا الأمر العظيم سمتْ            

                                     بها اقتدت خلف الأقوام والأممِ

    قم  يا مدثر إن القول في ثقلٍ     

                                       قم صل للرب، أنذر قم ولا تنمِ

    فقومكم  أبخسوا لقدركم ثمنا        

                                  و استأثروا عيش ذل قمة القزمِ

    في طائف إذ رمى غلمانهم سفها   

                                   فسال منكم دمٌ مسكا من القدمِ

    جبريل بالأخشبين إن أردتَ قضى     

                                   لنتم لهم أملا يا أرحم النسمِ

    في عام حزن تعالى الرب يرفعكم     

                                     أسرى بعبده للأقصى من الحرمِ

    معراجكم منة ما نال فضلَها ملكٌ       

                                معراج أمتكم خمس لها استلمِ

    عند النجاشيَ عدلٌ مُرْ بهجرتهم    

                                  يحي الصحابة والأحباش في سلمِ

    لاقيت كم من أذى إذ لا مداهنةً     

                                  جُنّتْ قريشٌ لِما نجوتَ من وضمِ

    فرعاك عز عزيز دونما حرس  

                                      في غار ثور بلا حزن ولا ألمِ

    نادتك يثرب اِطلًع نحوها قمرا   

                                 في بيعة تربت أيد بلا ندمِ

    بالوحي تعقد صلحا ضد رغبتهم

                           نصر لأمتكم لولاه لم تدمِ

    و النصر في يوم بدر فيه فرحتنا

                                  يا ملة الكفر اسلمي أو انهزمي

    و الدرس من أحد فاحذر مخالفة  

                                        تنجو بلا فتن ،  تسلم من الألمِ

    يا بكة الفتح جاء فاشهدي  بمدى  

                                           عفو النبي له الأفضال ذي الشيمِ

    أما حنين فيا ضعفا لكثرتهم  

                                      إيمان قلتهم أقوى من العرمِ

    *************

    الجذع أن فحنت فيه لمستكم             

                                     أثبت فقد ثبتت أحجار ذا الأكمِ

    بحلمكم حجر الأعراب واسعة            

                                  الكبر لولاه نط الكفر في سلمِ

    تدعو إلى الله كل الناس ملتزما

                                        يا عبد قل طاعة آمنت واستقمِ

    غايات خلقه إنما عبادته

                                          تقوى الإله مدى الغايات فالتزمِ

    أ تدعي ولها فيهم بلا تبعٍ ؟

                                         سبيل دعوتهم بالعلم و العزمِ

    و للمرء حسن فعال ذاك زينته

                                        لا خير في عابد بوصفِ منخرمِ

    خل اللسان بذكر الله مرتهِنا

                                      وادع الإله صحيحا بل وفي سقمِ

    و اعمل فشكر العطا بذلٌ بلا كللٍ

                                            و المنع منعُ المزيد من قِرى النعمِ

    الله يعطي بفضل للورى كرماً

                                       ويبتلي فتنة بالمنع و النقمِ

    تدبروا الكون و القرآن واعتبروا

                                           سما بفضله  نور العلم  بالأممِ

    أسرار ربك حبلى نال طالبها

                                     لا شح فيها لناظر بلا سأمِ

    الآي في النفس و الآفاق معجزة

                                          فعل حواسك قبل العجز و العدمِ

    مِنْ قَبْلِ أَنْ تبصر العينان موقنة

                                        و الأذن تسمع حقا سكتة  الرّجَمِ

    رحماك ربي بوالدي مغفرة

                                       بجاه أحمد وألطف ربنا بهمِ

    دَيْنٌ لهم دِيننا كانوا  لنا سببا

                                          فاروي ظماهم بما في جنة النّعمِ

    يا رب  ثبت على الهدى جوارحنا 

                                  و اجعل مكاسبها نفعا بلا لممِ

    واغفر ذنوب عبيد جاء منكسرا

                                 واغمره ربي بفضل أنت ذو الكرمِ

    ثم الصلاة على  محمد أبدا 

                               و الال  و الصحب و الأتباع كلهمِ


    تعليقك


    تتبع مقالات هذا القسم
    تتبع تعليقات هذا القسم